ثقافة وادبمحافظات

لابس مزيكا مع الشاعر جمال فتحي بنادى أدب بورسعيد

 

بورسعيد نشوى شطا

استمرارآ لسلسلة الندوات الأدبية و الأمسيات الشعرية المتميزة التى يقدمها نادى ادب قصر ثقاقة بورسعيد إسبوعيآ عقد النادي برئاسة الشاعر اسامة عبد العزيز أمسية شعرية كبرى استضاف فيها الشاعر و الكاتب الصحفي جمال فتحي فى أمسية شعرية كبري بإشراف الشاعر السيد السمري مدير القصر و رانيا شريف مسؤل نادي الأدب حيث القى الشاعر جمال فتحي مجموعة مقاطع من قصيدته الديوان ( لابس مزيكا ) فى لقاء حضره نخبة من مبدعي و شعراء بورسعيد الذين شاركوا الضيف بمجموعة من قصائدهم منهم احمد الأقطش و محمد رؤوف و فاتن متولي و السيد السمري و عبير حسني و فاء عبد الرحمن و جمال فراج و السيدة زينب عوض و منى العشري بجانب بعض المواهب الجديدة فى مجال الإلقاء منهم جنى طيرة و فاطمة ذكى و إسراء رزق و تضمنت الأمسية بعض المداخلات النقدية حول ديوان لابس مزيكا و قصائد الشاعر جمال فتحي حيث تحدث الناقد أسامة المصري قائلا أنه إمتداد لشعراء العاميةأمثال فؤاد حداد و صلاح جاهين و ان الديوان ينتمى إلى الواقعية الاجتماعية مع الاحتفاظ بصمتة الشاعر وشخصيته المميزة كما قدم الشكر له على الصفحة الادبية بجريدة الجمهورية “القومية اليومية” وتنوع الموضوعات الثقافية لكل المحافظات.
و قال الشاعر و الناقد السيد السمرى أن جمال فتحى يرصد لنا صور سينمائية بكادرات مختلفة من عدة زوايا متتابعة و متداخلة ليعبر لنا فى النهاية عن مشهد مشهد عام نراه بالصوت و الصورة كما اشار السمري إلى إعجابه الشديد بعنوان الديوان “لابس مزيكا” و هو مصطلح شاع بين الفرق الموسيقية خاصة تلك التى كانت موجودة فى شارع محمد على عندما كانت الفرقة تستأجر بعض الأفراد يرتدون زى الفرقة و يمسكون بالآلات و يتظاهرون بالعزف لكنهم لا يعزفون و لكن ليكملوا عدد فقط أى ( كمالة عدد ) و هو ما اعطى اسقاطآ متنوعآ و متعددآ ليشمل كل الديوان معبرآ عن المواطن البسيط المطحون و المهموم و المهمش
وقال الاديب محمد خضير ليس بغريب علي خريج “مؤسسة دار التحرير بالتميز والابداع سواء علي المستوى الشعري والذى جعلنا نستمتع بأدائه الشعري من ديوان “لابس مزيكا” بما يحوي من إسقاطات وتصريحات
عن الشارع المصري ومواطنه الكادح..
و الجدير بالذكر أن جمال فتحي شاعر وكاتب صحفي مصري
ورئيس القسم الثقافي بجريدة الجمهورية المصرية، مشرف ومحرر الملحق الأدبي الأسبوعي” أدباء مصر” ،
– له عمود صحفي أسبوعي ثابت بعنوان ” بعين شاعر” ،
– تنشر مقالاته بانتظام في معظم الدوريات الثقافية المصرية والعربية. صدر له عدة أعمال أدبية وشعرية متنوعة منها فور العثور على قدمي ديوان فصيح عن دار ” الدار” 2016 “كعب أخيل”- متتالية قصصية عن الهيئة المصرية العامة للكتاب 2021 ” في السنة أيام زيادة ” شعر عامية سلسلة الكتاب الأول المجلس الأعلى للثقافة ،2001 “عنيا بتشوف كويس ” شعر عاميةسلسلة إبداعات قصور الثقافة ، 2008 ” جلد ميت ” شعر عامية دار مزيد ، 2009 “لابس مزيكا” ط1 هيئة قصور الثقافة ط2 دار الأدهم للنشر والتوزيع 2018
كما صدر له ” شفاء الموجوع في أحوال دولة المخلوع “أدب ساخر ، دار الرواق للنشر 2012 كما كتب عشرات المقالات والدراسات النقدية عن أعمال إبداعية متنوعة لشعراء وروائيين مصريين وعرب ونشرت في معظم الدوريات المصرية والعربية، وهي قيد الطبع مجمعة في كتاب يصدر قريبا كما شارك في عشرات الفعاليات الثقافية ومعارض الكتاب داخل وخارج مصر. و له قيد الطبع ديوان ” ورد النيل” شعر عامية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى