البنك الزراعي المصري مش بس زراعي. بتصنع.. بتورد.. بتصدر
ثقافة وادب

سحاب رمادي يفتتح المهرجان الإقليمي لفرق المسرح بثقافة بورسعيد

البنك الزراعي المصري بنلف مصر كلها علشان نفتح لاهلنا باب رزق

بورسعيد نشوى شطا 

شهد مسرح قصر ثقافة بورسعيد مساء امس الجمعة افتتاح عروض المهرجان الإقليمي لفرق المسرح بإقليم القناة و سيناء الثقافي الذى تنظمه الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة المحاسب عمرو البسيوني خلال الفترة من ١٧ حتى ٢٢ مايو الجاري و قدمت عرض الافتتاح فرقة قصر ثقافة بورسعيد المسرحية بعنوان سحاب رمادي عن رائعة فيكتور هوجو البؤساء تأليف د. احمد عزت و إخراج أيمن عادل
و تدور الأحداث حول الظلم الاجتماعي والبؤس الذي كان يعيشه سكان فرنسا في بدايات القرن الثامن عشر و فى ظل هذا الفقر والبؤس تنبت قصه حب بين فتاه( فانتين) وشاب يتركها بعد ذلك وبأحشائها طفله( كوزيت) وبعد ولادتها تتركها لصاحب بيت من بيوت البغاء ليرعاها(دينارديه) هو وزوجته (برجيتا)وتذهب للبحث عن حبيبها وبنفس الوقت للعمل للدفع لصاحب بيت البغاء مقابل رعايه ابنتها التي يسيء معاملتها صاحب البيت وزوجته البغي السابقة. وتقابل أثناء بحثها وعملها بسجين سابق (چان فلچان) والذي عاني من السجن القهري لسبب بسيط جدا هو سرقه رغيف خبز ليسد جوع امه واخوته ولاقي الاهوال بسجنه هو السجناء من آمر السجن المحقق ( چافير) الذي يطبق القانون بكل قسوة وبلا رحمة علي سجنائه ظنا منه انه يحقق العداله.
ليخرج چان ڤلجان بافراج ليعيش داخل سجن اخر ولكن بلا اسوار
من لفظ المجتمع له لانه سجين سابق ولم يجد امامه الا اللجوء للكنيسه ومن شدة يأسه يقوم بسرقه شمعدان فضي ليتم القبض عليه وعقابه بالصلب وكأنه بصلبه يتخلص من خطاياه ويفتدي البؤساء ولكن تأتي الرحمه متمثله بقس الدير الذي يصرح بأنه من اهدي هذة الاشياء لچان فلچان ليتم اطلاق صراحة ثانيا ويختفي وبعد فترة يعود متخفيا وباسم مستعار ويمتلك مصنع للغزل والذي تعمل به ڤانتين وبعدها ينتخب كعمدة للبلدة ويقابل الفتاه البائسه الباحثه عن حريه ابنتها وايجاد زوجها ويتعهد لها بأيجاد ابنتها وتبنيها ودفع ما عليها لصاحب بيت البغاء وانتشالها من وسط مجتمع لا يرحم لا يراها الا جسدا لابد من نهشه رغم فضيلتها وهي تدافع باقصي ماتملك عن عفتها رغم ضعفها وهزالها ويسترها بمعطفه متذكرآ موقف القس حين انتشله من الصلب بعفوه وكأنما يرد الجميل بشخص اخر يعاني مما عاني منه هو حتي تقع في يد المحقق وهي ترتدي معطف العمدة فيتهمها بالسرقه ولكن العمدة ينتشلها بنفس رحمه القس ويصرح انه من اهداها المعطف ليقيها من صعوبه الطقس البارد.
ليشك به چافير ويعتصر ذهنه ليهتدي انه السجين السابق ويحاول الايقاع به ليحقق نبؤته بان اصحاب السوابق ليس لهم الا السجون…وعلي الجانب الاخر بالمجتمع تتكون مجموعه ثوار سريه يسعون للثورة ضد ملك البلاد والتي تفشل ويتم ابادتهم
جميعا وتظل الاسئله تائه كالغمام في سحاب رمادي.
المسرحية بطولة شادي حامد جان فالجان محمد جمعه جافير آيه عامر فانتين سلیمان راضوان تناردية حازم طه و محمد دسوقي كرون مجدي الشناوي باماتوبوا ساره هاني برجيتا ساره حجازي کوزیست هبه ابونين مي الرازقي رئيسة الدير محمد أبو النور مشرف العمال احمد مجاهد القس احمد فوزي ماريوس كوزيست الصغيره سلينا بالاشتراك مع . احمد رجب . بسيوني . جمال . عمر . کرولس . حسن . ابراهيم . سامح . ساندي . بسمله . انچي . بسنت . عبد لله . خالد . نوفل . نور أشعار محمد رؤوف الحان . يحيي عز كيروجراف حمادة عبد الرسول اضاءه . علاء ابو زيد ديكور وملابس . محمد الاسمر اکسسورات . بسیونی اعداد . د . احمد عزت مخرج منفذ . أميرة فؤاد مخرج مساعد . حماده الجندي اخراج . أیمن عادل
شاهد العرض جمهور كبير ملأ المسرح فى حضور لجنة التحكيم المكونة من الفنانة وفاء الحكيم، الكاتبة امل ممدوح ا. محمود جمال، ومقرر اللجنة رجب احمد ، و الشاعر و بحضور الشاعر السيد السمري مدير القصر . العرض إنتاج الإدارة العامة للمسرح برئاسة سمر الوزير، التابعة للإدارة المركزية للشئون الفنية برئاسة الفنان تامر عبد المنعم، وقدم ضمن عروض إقليم القناة وسيناء الثقافي برئاسة امل عبدالله، وفرع ثقافة بورسعيد بإدارة د. جيهان الملكي المدير العام

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى