البنك الزراعي المصري مش بس زراعي. بتصنع.. بتورد.. بتصدر
ثقافة وادب

“بكتب بدمى .. الوطن” احتفالية وطنية بالعيد القومى لبورسعيد

البنك الزراعي المصري بنلف مصر كلها علشان نفتح لاهلنا باب رزق

بورسعيد نشوى شطا 

برعاية أ. د . نيفين الكيلانى وزير الثقافة ، بدعم من الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الاستاذ عمرو البسيونى .

نظم فرع ثقافة بورسعيد احتفالا بذكرى مرور 67 عام على رحيل آخر جندى من العدوان الثلاثى على مدينة بورسعيد ، ضمن عدد من الفاعليات الفنية والثقافية فى إطار الاحتفال بعيد بورسعيد القومى .

قدمت خلاله فرقة بورسعيد المسرحية الاوبريت الاستعراضى الغنائى (بكتب بدمى … الوطن ) ، تأليف الاديب أسامة المصرى ،إخراج الفنان إبراهيم فهمى ،استعراضات الكابتن محمد صالح

اداء تمثيلى محمد ابو النور ، شادى حامد ، سارة هانى ، محمد جمعة ، محمد ملوك ، يوسف شكرى…يوسف عادل ،جنى ممدوح ، عبد الرحمن .

وقد شهد الاحتفالية الاستاذ أمل عبدالله رئيس الإدارة المركزية لإقليم القناة وسيناء الثقافي ، الدكتور هانى كمال رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة ، د. جيهان الملكى مدير عام فرع ثقافة بورسعيد ،المقدم حسام الدين أحمد نائب عن المستشار العسكري ببورسعيد، وبحضور عدد من القيادات الثقافية بالهيئة والتنفيذيةبمحافظة بورسعيد وعدد من رموز مثقفى وفنانى الباسلة .

ويدور العرض حول أحداث العدوان فى 1956 حيث يتطوع جواد حسنى ابن محافظة البحيرة فى الكتيبة الجامعية وهو طالب فى كلية الحقوق ليحارب فى بورسعيد وبورفؤاد ، إلى أن يتم آسره من قبل القوات الفرنسية ويسجنوه فى بورفؤاد ليعذبوه بقصد الحصول على الاعترافات ، وفى النهاية يقتلوه بعد أن يسجل على حائط السجن بدمه حديثه للوطن.. وأثناء التعذيب يتذكر بعض أبطال بورسعيد ، إلى أن تنتهى المسرحية بعرض تطويرالآماكن التى تم تدميرها لتتحول إلى بورسعيد الجديدة.

ويذكر أن محافظة بورسعيد، تحتفل بعيدها القومي في الـ23 ديسمبر من كل عام، وهو التاريخ الذي تم فيه رحيل آخر جندي من العدوان الثلاثي عن أرضها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى