البنك الزراعي المصري مش بس زراعي. بتصنع.. بتورد.. بتصدر
اخبار

المجلس القومي يقرر اضافه لجنة الامن الفكري الي لجان المجلس

البنك الزراعي المصري بنلف مصر كلها علشان نفتح لاهلنا باب رزق

 

كتب عماد رمضان

قرار المجلس القومي للدعم والتنميه واداره الأزمات ضافه لجنه جديده للتطوير

وسوف يكون لها دور مهم في توعيه المواطنين من اجل تحقيق الاستقرار والحفاظ على الأمن القومى الدخلي..

لجنة تهدف إلى توعية وتثقيف أفراد المجتمع وتعزيز الأمن الفكري، وأهميته في بناء واستقرار الأوطان، وتشرف على المناشط والبرامج الفكرية والتوعوية بما يعزز من قيم المواطنة والاعتدال والوسطية، والتصدي لجميع أفكار التطرف والانحلال

تمهيد:

الأمنُ مطلبٌ ضروريٌّ لكلِّ البـشرِ وهو نعمةٌ من اللهِ يمتنُّ بها على عباده، يقولُ اللهُ تعالى: {الَّذِي أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ وَآمَنَهُمْ مِنْ خَوْفٍ} [قريش: 4]، لذلكَ فإنَّ الأمنَ حاجةٌ اجتماعيةٌ، يحتاجُ إليها الإنسانُ للاستقرارِ في معيشته، وإلا اضطربتْ حياته، واستبدَّ بهِ القلقُ والتوترُ، وتعطلُ فكرِه الذي من خلاله يعملُ وينتجُ، ويعدُّ الأمنُ هاجسًا لكلِّ إنسانٍ، وغايةً قصوى لكلِّ مجتمعٍ، تسعى إلى تحقيقها الشعوبُ والدولُ كافةً، ويؤكدُ ذلكَ قولُ الرسولِ صلى الله عليه وسلم :”مَنْ أَصْبَحَ مِنْكُمْ مُعَافًا فِي جَسَدِهِ، آمِنًا في سرْبِهِ، عندَهُ قوتُ يَوْمِهِ فَكَأَنَّمَا حِيزَتْ لَهُ الدُّنْيَا»..ولذلكَ فإنَّ الاهتمامَ بالأمنِ الفكري هو في حقيقته أمنٌ للعقيدةِ والخلقِ والمبدأِ الإسلامي، الذي لا غنى عنه ولا قيمةَ للحياةِ بدونه ، فالمحافظةُ على القيمِ والسلوكِ والأفكارِ المنضبطةِ يساعدُ في تحقيقِ أهدافِ المجتمعِ وتطلعاته نحو التنميةِ المستدامةِ في شتى المجالاتِ، كما تعملُ القيمُ السليمةُ والصحيحةُ على تشكيلِ سلوكِ النشءِ وتكوينِ المفاهيمِ الصحيحةِ وتعزيزِها في أذهانهم بصورةٍ تتوافقِ مع غاياتِ المجتمعِ وتطلعاته ، ويعدُّ الأمنُ الفكري أحدَ فروعِ الأمنِ، والركنَّ الأهمَّ في نظمِ بنائه، فتقدمُّ الأممِ وبقاءِ حضارتها يقاسُ بعقولِ أبنائها وأفكارهم، فإذا سلمتْ تحققَ لهم الأمنُ في أسمى صوره، وإذا كان الأمنُ على تعددِ أنواعه مطلبًا رئيسًا لكلِّ أمةٍ فإنَّ الأمنَ الفكري يعدُّ أهمَ تلك الأنواعِ وأخطرها، لأنه يرتبطُ ارتباطًا وثيقًا بصورِ الأمنِ الأخرى، وتحققِه يؤمنُ تحققًا تلقائيًا لأنواعِ الأمنِ الأخرى، فالإنسانُ أسيرُ فكره ومعتقده، وما عملُ الإنسانِ وسلوكه وتـصرفاته إلا صدى لفكره وعقله، حيث يقومُ الأمنُ الفكري على تفعيلِ الرقابةِ الذاتيةِ لدى أفرادِ المجتمعِ وتوليدِ الأفكارِ والقناعاتِ التي تتوافقُ مع العقيدةِ السليمة، ومنافذ الغزوِ الفكري متعددةٌ وواسعةٌ وسهلةُ الاستخدامِ، لذا كانَ من الضروريِّ تأمينُ العقلِ البـشريِّ وتحصينُه وتعزيزُ المعتقداتِ والقناعاتِ التي تحميه من الزيغِ والضلالِ،ومن ثم كان من الـضروريِّ الوقايةُ بتعزيزِ الأمنِ الفكري

الرؤية:

تحقيق الريادة والتميز في البناء الفكري ، وبناء جيل آمن محصن ضد الانحراف الفكري ، والتطوير النوعي للأساليب الوقائية والعلاجية للأفكار المنحرفة ومظاهرها وأدواتها.

الرسالة:

نشر قيم الوسطية والاعتدال والتسامح والتعايش، والوقاية من الفكر المتطرف ومعالجة آثاره، وتشجيع المبادرات العلمية والبحثية في القضايا الفكرية ، من خلال برامج وأنشطة وفعاليات متنوعة.

أهداف لجنة التوعية الفكرية:

تهدف اللجنة إلي تحقيق الآتي:

1- الارتقاء بمستوى الوعي الفكري لدي طوائف المجتمع، ورصد المفاهيم الفكرية المنحرفة والعمل على معالجتها، من خلال تحقيق جانبين، هما تعزيز (الحصانة والحماية الذاتية) بأن ترصد اللجنة الظواهر السلبية وتحللها وتقدم البرامج العلاجية لها، وأن يحمي كل فرد نفسه من الوقوع في أي مظاهر انحراف فكري، و(التوعية) من خطر الانزلاق في مواطن الشبهات في العالم الافتراضي المفتوح الذي لا حدود له، والمتربصون فيه كُثر، والتضليل الفكري ينشط فيه بلا توقف، ووضع استراتيجية لمواجهة التطرف والفكر الضال عبر الوسائل المختلفة وبالتعاون مع القطاعات المختلفة.

2- تأمينُ الدولةُ والمجتمعُ في مواجهةِ ما ينتجُ عن اختلالِ الفكرِ من مخرجاتٍ في الرؤى والتوجهاتِ، التي يعبرُ عنها عادةً بالكلمةِ المسموعةِ أو المكتوبةِ، وما يتبعها من سلوكٍ أو تصرفاتٍ.

3- تشجيع الأفكار البحثية والدراسات الميدانية من خلال ورش العمل والدورات لمواجهة الأفكار الدخيلة والمتطرفة، واجراء بحوث ودراسات تساهم في حماية الشباب من التطرف والانحراف وتعزز انتمائهم للوطن بالتعاون والتواصل الفعال مع جميع القطاعات الحكومية والأهلية؛ لبناء مشروع وطني متكامل لحماية أمن ومقدرات الوطن ، وبناء علاقة تكاملية بين اللجنة والمجتمع للتوعية والتثقيف بخطر الارهاب والتطرف.

4- ترسيخ الفكر السليم المنضبط بالعقل والدين ، وتحصين الشباب ضد التوجهات الفكرية المخالفة للجماعات المتطرفة ،و إبراز خطورة التكفير وعلاقة ذلك بالغلو والتنطع في الدين، وتعزيز قيم ومبادئ المنهج الوسطي المعتدل ومعالجة الأفكار المتطرفة والسلوكيات المنحرفة.

5- التوعية بخطورة شبكات التواصل وما يبث فيها من شائعات وانحرافات فكرية.

6- تعزيزِ الأمنِ الفكري من خلالِ غرسِ القيمِ، وتكوينِ السلوكياتِ اللازمةِ للأفرادِ، وتحديدِ الحقوقِ والواجباتِ المرتبطةِ بها، مما يسهمُ في إيجادِ جيلٍ مؤهلٍ لتحملِ المسؤوليةِ، بحيثُ يكونُ الفردُ قادرًا على مواجهةِ المشكلاتِ.

 

ختاماً: ولأهميةِ تحقيقِ هذه الأهدافِ يتحتمُ على المجتمعِ أفرادًا ومؤسساتِ المساهمةَ في تعزيزِ الأمنِ الفكري، ودعمِ كلُّ ما من شأنه تحقيقُ الأمنِ والطمأنينةِ، والقيامِ بالدورِ المأمولِ للحفاظِ على مكوناتِ المجتمعِ وتعزيزِ أصالته وصيانةِ منظومته الفكريةِ من كلِّ ما يشكلُ خطرًا عليها.

أقسام اللجنة:

1-قسم البرامج والفعاليات:

إعداد وتنظيم برامج وفعاليات ، وذلك من خلال إقامة مجموعة من الفعاليات المختلفة والمتنوعة (مؤتمرات – ورش عمل) التي تصب في نشر الفكر الوسطي المعتدل ونبذ التطرف والانحراف، والعمل علي إثراء موضوع الأمن الفكري من خلال هذه الملتقيات والفعاليات النوعية التي تسعى من خلالها إلى غرس القيم والاتجاهات وتعزيز الانتماء والولاء، فالأمن أعز المطالب، وأهم المكتسبات، ومرتكز الأمن الشامل، وأساسه الأمن الفكري المتمثل في عقيدة صافية، ومنهج واضح، وفهم وسطي، ورؤية منفتحة على العالم، وسلوك قويم .

2-قسم البحوث والاستشارات:

إجراء البحوث المتعلقة بسبل وقاية الشباب من الفكر المتطرف والوسائل المتبعة لتعزيز ثقافة الحوار البناء والانتماء الوطني بما يحقق الأمن والرخاء والتنمية المستدامة للبلاد، وتقديم الاستشارات في القضايا ذات العلاقة، وستعمل اللجنة بالتكامل والتعاون مع عدد من الجهات في تعزيز مفهوم الأمن الفكري، وتعميق قيم المواطنة الصالحة في تكامل وترابط وثيق بين الجهات الحكومية وكافة أفراد المجتمع وأطيافه لمواجهة أفكار التطرف والغلو والإرهاب، ومنظريه وجماعاته وأدلجتهم الفكرية     ،،،،وبالله التوفيق

رئيس لجنة التوعية الفكرية                                           د. عبد الرحمن السيد عبد الغفار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى