الفن

الفنانه التشكيليه دعاء محمد تبدع في جروح الميكب السينمائي وذلك لحبها الشديد لمشاهده الأفلام المرعبة

حوار هاجر عبدالعليم

دعاء محمد عبد العاطي العِرس درست معهد حاسب آلي تبلغ من العمر ٢٠ عاما بنت محافظه الدقهلية فنانه موهوبة ومبدعه،حباها الله موهبه منذ صغرها وطورت من نفسها وهي تستخدام ادوات الورقه وقلم الرصاص، وكما أنها استخدمت نوع أخر في الرسم وهي جروح الدم والأشكال الدموية وساعدها علي ذلك حبها لمشاهده افلام الرعب الاكشن الزومبي، وعلي الرغم من أنها لقت بعض الانتقادات من تلك الرسومات الا انها استمرت في هذا ومن اصعب الأشياء التي تواجهها عندما تولد افكار جديده وعلي اكبر واصعب فبتحتاج امكانيات الميكب السينمائي وفي ادوات تجميل غير الادوات التي عندها لانها بشتغل بأدوات بسيطة وشاركت في مسابقه تابعه للازهر وحصلت علي شهاده تقدير ومركز اول ولهذا كان لنا معها حوار خاص وممتع في هذا السياق

متي بدأت موهبتك وكيف نميتيها؟

بدأت من 2016 نميتها بالاستمرار

ماهي أهم أهدافك وطموحاتك؟

أن اكون قادره علي مساعده الاشخاص الذين يمتلكون مواهب ولم يجدو من يدعمهم وبأن اكون ذو مكانه عاليه

أهم الأدوات التي تستخدميها؟

الورقه وقلم الرصاص العادي

ماهي أهم أعمالك؟

اهم شغلي شغفي تجاه الرسم وحاليًا الوقوف مع بابا في شغله

ماهي أهم المسابقات التي شاركتي فيها؟
شاركت في مسابقه تابعه للأزهر وحصلت علي المركز الاول وحصلت علي شهادة تقدير

ماهي أهم الصعوبات التى واجهتها؟

بالتأكيد لقد واجهت صعوبات كثيره وما زالت اواجه ومن ضمن الصعوبات بعد المسافه بيني وبين تجمعات المواهب وعدم مشاركتي في اي معارض

كيف تجاوزتي الصعوبات ؟

بالصبر والاراده القويه

بم تنصحي الشباب؟
ان يكونوا عقلانين وان يتمسكوا بأحلامهم ويبدأ في تحقيقها رغم اي محن او صعاب لأن الوقت سوف يمضي إن كان حزينًا او سعيدا


لمن توجه الشكر ومين دعمك ومثلك الأعلي؟
اوجه الشكر إلي اختي وماما وبابا هم الاشخاص الذين دعموني ومثلي الاعلي بابا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى