ادب وشعرالمحافظات

شاعر العاميه الكبير “محمد عبد القادر” فى ضيافة نادى أدب بورسعيد 

 

كتبت اميرة طيرة 

 

واصل نادى أدب قصر ثقافة بورسعيد أمس الموافق 25/7/2022 سلسلة ندواته الأدبية الإسبوعية حيث استضاف مساء أمس الإتنين الشاعر البورسعيدي الكبير “محمد عبد القادر” فى أمسية ادبية و شعرية كبرى وقدأقيمت تلك الأمسية بالمسرح الصيفي لقصر ثقافة بورسعيد حيث أدارها الشاعر “أسامة عبد العزيز” رئيس النادى. 

 و تحدث خلالها “عبد القادر” عن نشأته و البدايات الأولى فى مسيرته الشعرية و الأدبية فى مرحلة الشباب و تعرفه على الشعراء الشعبيين وذلك من خلال اغاني “السمسمية” و “الصحبجية” حتى قام شاعر المقاومة الراحل “عم كامل عيد” بتقديمه فى أمسية شعرية كبرى بنادى المسرح فى السبعينات و التى كانت الإنطلاقة الأولى له للشهرة و أن يصبح شاعراً كبيراً من شعراء العامية فى مصر و حصوله على جائزة الدولة التشجيعية فى الشعر و تطرق بعد ذلك حديثه عن بعض العادات و المواقف التى أثرت فى تكوينه الشعري و تأثره بالبيئة البورسعيدية فى اشعاره حتى لقبه الأدباء بلقب “جبرتي بورسعيد” كما تخلل حديثه القاؤه لبعض قصائده التى يحفظها الكثير من البورسعيدية كما شهدت الأمسية العديد من المشاركات و المداخلات من الأدباء منهم “محمد خضير” و “طلعت العسيلي” و “يسري الصلاحي” و” أحمد عطوة” و” محمود طه” و “سعد الزكي” و” عادل الشربيني” كما شهد الأمسية لفيف من أدباء و مثقفي وإعلامي بورسعيد  منهم الإعلامي الكبير “محمد سعد”بإذاعة القناة  وذلك تحت بإشراف الشاعر ” السيد السمري” مدير القصر و” رانيا شريف” مسؤل نادى الأدب 

 

نبذة عن عملاق العامية 

محمد على عبد القادر زيادة 

ولد ببورسعيد فى ١٦ ابريل ١٩٤٩ م 

 

 هو أحد أهم شعراء العامية بمصر والذي أحيا بقلمه تراث وذكري بورسعيد القديمة الجميلة والحائز علي عدة جوائز هامة منها “جائزة الدولة التشجيعية” الذي قيل عنه أحد ظرفاء المدينة وأصحاب الحضور الذكي ، بطل من أبطال فن “النكتة ” في زمن تجهمت فيه الوجوه من كثرة مــا تلقاه من هموم وما تحمله من أعباء في عصرنا الحديث ، يلقيها في تلقــائية متفردة مضموخة بحلو الحديث وهدوء السريرة وبساطة الطبع وسرعة البديهة والذكاء الجميـل ، ومن الذين لا يحملون ضغينة لأحد ، ولا يكن لكل من يعرفه إلا الود ، والإبتسامة الودودة المرسومة علي شفتيه ، مع صوت هادئ رصين وحسن خلق .

 

كل هــذا كان جواز عبوره ليسكن في قلوب الآخرين ، فهو من الشعراء الأفذاذ الذين عاشوا كل عمرهم متيمين بحب هذا الوطن الجميل ، عاشقـاً لكل ذرة من تراب هــــذه المدينة الرائعة ” بورسعيد ” .

 

سكنته القصيدة منذ أن وعي علي الدنيا وهو الذي تربي بين البسطاء وعــاش بينهم يعرف آمالهم وآلامــــهم ، تفتحت مداركه علي أصوات وغناء باعة حب العزيز والترمس والخضراوات والفاكهة وباعة الأسماك 

 

حصل علي أول جائزة له عام “1986”م وكانت في المسرح عن مسرحية له تسمي “الحريق” , وكان قد حصل على الجائزة الأولي في الشعر علي مستوي الجمهورية كأحسن شاعر بنفس العام , وأول تكريم له كان بعد حصوله علي هذه الجائزة, وفاز أيضاً بجائزة الدولة التشجيعية عام 2005م .

 

له العديد والعديد من الأعمال المسرحية 

التى تم عرضها هنا وهنا بالاشتراك مع كبار المخرجين 

كما عمل كمعد لأهم البرامج الإذاعية والتلفزيونية 

كما ألف اغانى فيلم ا”لطوفان” بطولة “أمينة رزق” و”محمود عبد العزيز “وغناء “محمود الجندى “

كما تغنى بكلماته النجم “على الحجار” فى “رائعة يا طالع الشجره “

وتغنى بكلماته أيضا الفنان “مدحت صالح”

كما عمل مع المخرج الكبير “بشير الديك” فى العديد من السيناريوهات

كما عمل كمصحح لهجة لأشهر المسلسلات التى تناولت قضايا بورسعيد على الشاشة 

 

صدر له : 

ديوان وشوش عن الهيئة العامة للكتاب

ديوان طرح البحر : عن مكتبة الأسرة 

الأعمال الكاملة والمختارات عن الهيئة العامة للكتاب 

الأعمال الكاملة عن الهيئة العامة للكتاب 2019

ديوان أنا والبحر 2021

 

حصل على منحة التفرغ من قبل المجلس الأعلى للثقافة لخمسة سنوات متتالية

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى